Saying yes to Jihad: why I chose an intercultural marriage

Yalla Mommy

“My name is actually Jihad,” he said as he stirred carbonara in his downtown Chicago studio apartment. It was one of our first dates.

“Oh?” I said, looking up from my wine glass.

He had quietly been asked to change his name by his company in Paris when he left his native Lebanon. He is neither a jihadist, nor even Muslim. But because of the heavy political connotations of his name, Jihad went by “Julien” in Paris before moving to the States a few years later, where he became known, simply, as “JK.”

Ironically he was given his name for sheer virtue of its religious neutrality. As the 15-year Civil War waged in Lebanon, militias were known to ask residents for their names at various checkpoints and, depending on what side they found themselves on, they could be gunned down because of their religion. Jihad, at the time, was neither a Christian nor a Muslim name.

“Okay,”…

View original post 878 more words

الخوف من السعادة

من كل وادي عصا

هناك من يشعر بالذنب اذا خان او سرق او ضرب شخصا عزيزا او كذب على من يحب… شعور طبيعي لأي انسان في العالم..وهناك من يشعر بالذنب اذا أراد ان يكون سعيدا… فقط في الشرق الاوسط، ترى شباب وشابات يخافون القيام بأي شيء يسعدهم.

تربينا كعرب على الشعور بالذنب تجاه ما يسعدنا.. هي ممارسات تُعتبر بسيطة في اي مكان في العالم.. أشياء صغيرة تُفرح قلب الانسان وتجعله يحب الحياة.. لكنهم يريدوننا ان نكره الحياة، يقمعون رغباتنا وجنوننا وافكارنا.. من الأهل مرورا بالمدرسة والحكومة والمجتمع والدين،كل فئة استحكمت فينا قمعا وكبتا.

هنالك في حي ما في غزّة، فتاة تحب الرقص تحت المطر.. تعشق احساس المياه على جسدها وثيابها..

في دمشق من يريد ملامسة جسد حبيبته وتقبليها بحرارة..

في العراق فتاة تحب ركوب الدراجات النارية…فهي تعطيها إحساسا بالحرية والاستقلالية..

كلها أمور بسيطة في نظر جميع شعوب الارض.. من الرقص تحت المطر الى ممارسة الجنس مع الحبيب.. كلها أمور لو مارسناها نشعر بتأنيب الضمير…

View original post 164 more words