ميناء التعايش

من كل وادي عصا

كعادتي كل يوم، أقوم بتصفح وسائل التواصل الاجتماعي، أشاهد صور أصدقائي واقاربي على الفايسبوك، من تزوج من اصبح لديه اولاد..

لفتتني صورة لفتاة اعرفها من مدينة الميناء، المدينة التي وُلدت وترعرعت فيها، لم تكن الصورة ملفتة لو عرضتها عليكم الآن، فهي في الفستان الأبيض الى جانب عريسها، محاطة بالاقارب والأصحاب.

ما لفتني هو ان عريسها مسلم وهي مسيحية..

ما لفتني هو انني لم اعر هذا الموضوع انتباها من قبل على الرغم من انني شهدت على العديد من الزواجات المختلطة، خاصة في تلك المدينة الصغيرة، البعيدة عن بيروت وتحضرها وانفتاحها.

أدركت ساعتها ان من عاش في هذه المدينة،لم تعد تفاجؤه اخبار كهذه، فتاة مسلمة تتزوج من شاب مسيحي، وتقيم حفلا صاخبا علنيا،لا خوف من من يثأر لدينه بطعنها او يجبرها على الهروب معه في الخفاء..

في الواقع، ومنذ السبعينيات، كانت الزواجات المختلطة موجودة في هذا الجزء من البلد، هذا البلد الذي يدّعي التعددية ومحبة الآخر.. خالتي مثلا متزوجة من مسلم منذ…

View original post 214 more words

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s