الفصل السادس : شهر العسل

زيورخ سويسرا ٢٠٠٦

كان مسار الرحلة عن طريق مدينة دبي، لم ننتظر في المطار الا ساعتين فقط تكفي لفنجان قهوة..
لاحظت احساس أحمد بالذنب بسبب مافعلته رولا لذلك كان يحاول أن لا يعبث بهاتفه كالمعتاد..

أحمد: ايش تشربي؟ تبي تاكلي شي كمان ولا ايش اجيبلك؟
رحمة: قهوة ساده وكوكيز ..

حاولت تجاهل كل محاولاته لإرضائي لأني لا أجيد التمثيل ..!

بعد رحلة مدتها حوال ٧ ساعات تقريباً اقلعت الرحلة من مطار مدينة جدة الى مدينة دبي ومن ثم الى مطار زيورخ وأتممنا اجرائات التفتيش والبحث عن تاكسي ليقلنا الى فندقنا ..

الثلج واللون الأبيض كان يعم هذه المدينة الساحرة..

تشبثت بشباك السيارة وانا احاول ان الطقت صور كل شي بعيني، الحزينه..

أحمد: انا عارف ان كل شي ملخبط وعارف انك مجروحة بس حاولي تنبسطي قد ماتقدري وراح احاول اساعدك تنسي..

انسى؟! هه!! يالك من ظالم احمق!!!

بعد مشوار لا اعلم كم استغرق وصلنا الى فندق Zurich Marriott Hotel
كانت غرفتنا مطله على نهر Limmate وعلى الرغم من رمادية السماء، لكن النظر الى النهر كان مريح الى حد ما..

أحمد: انا جيعان خلينا ننزل نفطر اذا تبغي تنامي شوية وبعدين نخرج

لم أستطع أن انكر بإني كنت أموت من الجوع..!

في بوفية الفندق، تنوعت الأصناف مابين أنواع الجبن الفاخره بألوانها وأشكالها الى أنواع اللحوم من نقانق وشرائح البيكون..!

تناولنا فطورنا وقهوةنا وعدنا الى الغرفة بدون أن ينطق أحدنا بكلمة ، ومازال أحمد لم يمس هاتفه ولو لثانية ..!!

أحمد: افتحي جوالك خلينا نرسل رساله لأهلي وأهلك نطمنهم ..

وبدون أن انظر اليه قمت بإرسال الرسائل وإغلاق الهاتف مرة أخرى وادخلته حقيبتي..

نمنا بعدها لمدة ٣ ساعات قبل أن نبدأ بالتجول في المدينة لأن الوقت لم يكن يسمح لخطة طويلة ..

في اليوم التالي كان اتجاهنا الى منطقة لوسيرن Luzern وعلى الرغم من برودة الجو الى أن تلك المنطقة كانت كما الجنة!!
ابتداءً بالجسر مروراً بالكنيسة ووصولاً الى برج الماء، لا يوجد وصف مناسب لجمال هذه المنطقة وعلى الرغم من التحديثات الواضحة لهذه المعالم بسبب الحروب، لكنها لازالت تمتاز بحس فني ومعماري رائع..

تناولنا وجبة الغداء في مطعم يدعى Restaurant Olivo الذي يطل على أحد الأنهار التي تحيطها الجبال المكسوة بالثلوج في الخلف كمنظر كنت دوماً أتخيل انه في الجنة فقط .. تناولنا اطباق كانت رائعة تدل على شيف تعدا مرحلة الإبداف في طريقة تحضير هذه الأطباق..

أكملنا مسيرتنا نحو مايسمى ب Lowendenkmal او تمثال الأسد ..
وبالنظر الى ملامح وجه الأسد أحسست انه مرآة لما أشعر به .. كان وجهه مليء بالألم والحزن، كان فمه مفتوح كأنه مستعد لخروج هذه الروح الممزقة الحزينة، وكانت عينيه تمتليء بالحيرة وتملؤها لاأسئلة عن المصير المجهول ..! بالزبط كما اشعر مع أحمد وبوجود تلك المسماه رولا في حياتنا..

استمرت رحلتنا لمدة ٧ أيام زرنا فيها عدة معالم سياحية ومطاعم وأسواق لن تكفيني مدونات العالم للتحدث عن جمالها وروعتها.. و كانت رحلتنا ممتعة بالرغم من الحزن والصمت اللذي كان يسيطر على كلينا، ولكن حاولنا أن نستمتع رغماً عن الآمنا ..

انطلقنا عائدين الى جدة لتتوالى أحداث حياتنا ..

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s