الفصل التاني: أحمد

شخصية واثقة من نفسها الى حد الغطرسة. خريج ماجستير هندسة كيميائية من احد الجامعات العريقة في الولايات المتحدة الأمريكية.

رأيه ثابت ولايستمع لرأي أحد الا مريم ” والداته ” فكل مايغضبها يتنازل عنه بسهولة!

إستاء كثيراً من إجبارها على الزواج بي بدلاً من رولاً، لكنه نفذ ماتريد على حساب قلبه وحبه!

مريم: انا رولا دي مو عاجبتني، امها أجنبية والله واعلم كيف تربيتها
أحمد: يا امي طيب ما في بنات امهاتهم سعوديات والله واعلم كيف تربيتهم استهدي بالله وعلى الاقل روحي شوفيها؟!

مريم: لا حول ولا قوة الا بالله!!! انت ماتفهم!! يا أنا يا دي البنت!! وحغضب عليك دنيا واخره إذا اخترتها عليا..

مشهد درامي مُعتاد لدى عائلاتنا الشرقيه كثيرة..

وافق على مضض أن يأتي لروئيتي بعد أن عاينت والدته البضاعة، اي انا كُنت البضاعه التي سيتم الفُرجه عليها .

أخبر رولا خبر والداته وإجبارها على أن يتزوجني بدلاً منها..

رولا: مافي بنت تتحمل أنه يكون زوجها يحب غيرها.. حتطفش وتطلب الطلاق وبعدها ماراح يكون في حُجة عند والداتك!

تفائل من موقفها واقتنع بإكمال المشهد الدرامي المخطط له من والدته.. وإن كانت لا تنوي بي شراً..

اتصل بي أحمد يوم الأحد صباحاً وأخبرني بأنه يريد لقائي حتى نُرتب رحلة شهر العسل في سويسرا..
أحمد: حنروح سويسرا أسبوع بس .. خالي عبدالرحمن اشترالي التزاكر وعليا الباقي
رحمة: كويس انه اختار المكان الي كان نفسي اروحه من زماان..

ولم أعلم أن هذا الحلم هي احد اخر الأحلام التي سأحققها …!

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s