الفصل الأول: رحمة

 

لم تنل من اسمها نصيب.
وقعت تحت فخ العادات والتقاليد وتزوجت أحمد بطريقة تقليدية. أحمد الذي اجبرته والدته مريم على الزواج من رحمة والإبتعاد عن حبيبة عمره رولا.

منذ الشوفة الشرعية لاحظت عليه الشرود وأنه مُجبر علي او على غيري. لكن بما أنني احمل اغلب الصفات المرغوبة لدى الشاب الخليجي من بشرة بيضاء وطول وجسد ممشوق القوام يتخلله تضاريس انثوية “مُلفته” تتضمن شعر مائل للون البني يصل لمنتصف ظهري وعينان عسليتان ، تم اختياري من قِبله.
تمت الخطوبه سريعاً يتخللها عدة مكالمات هاتفية معدودة الدقائق. كم هو غامض وممل أحمد!
في أحد الأيام طلبت لقائه على فنجان قهوة..

في احد المقاهي الهادئة الخالية نسبياً بباقي المقاهي، جلست مقابلة لأحمد..

رحمة: أنت مجبور عليا يا أحمد؟
أحمد بصوت رجولي خشن قاطباً جبينه: ايش الكلام دا؟! أنا رجال محد يجبرني على شي!

يالسهولة الكذب!

واستناداً على لغة الجسد، فجلسته على طرف الكرسي الخشبي واهتزاز قدميه المزعج بالإضافة الى تجنب النظر الي عيني اثبت أنه كاذب وفي حالة قلق وتوتر شديد من هذا اللقاء!

تمت بعدها الملكة او كما يسمى في بعض الدول بكتب الكتاب.

الملكة : يوم كتابة عقد الزواج في الدول الخليجية ويُعتبر في بعضها يوم الزواج نفسه حيث تنتقل الزوجة مع عريس الغفلة!
بالعامية: يوم التدبيسة!!

اغسطس ، ٢٠٠٦

اختارت اللون الأحمر لفستانها ذو الأكمام القصيرة بدون ابراز أي من مفاتنها. زينت صدرها بطقم الألماس الأبيض الذي وأعارتها أياه والدتها عبير لأنها تعتقد أنه فأل وهو سبب سعادتها مع والدها خلال الخمس والعشرون السنة التي جمعت بينهم قبل ان يتوفى والدها قبل عام.

في حفلة صغيرة اجتمع أفراد العائلتين بكل سعادة لتجاذب اطراف الحديث وللتعرف ببعضهم البعض تخللها الرقص على بعض الأغاني الراقصة الى أن يحين وقت “الزفة” وتلبيس محابس “دبل” الخطوبة.

في جناح العروسة ..

كنت انتظر قدومه، غموضه وقلة اتصالاته كباقي الشباب المُقبلين ع الزواج مُريب. تأخر ساعه عن الموعد. دخل مع والدته حسب المتعارف عليه وقبّل يدي ورأس والدتي وقبّلت يدين ورأس والدته وتم أخذ بعض الصور التذكارية. حضر والده “محمد” وأخته ” هناء” وأخي “علي” لإستكمال التصوير.

كم تمنيت وجود والدي رحمه الله ابراهيم ليكشف لي ألم هذه التجربة.

معالم وجه أحمد باهته، يكحل السواد اسفل عينيه كأنه لم ينم من دهر!

بصوت خافت: ليش وجهك أصفر وتحت عينك مسوّد؟ مريض؟ ولا إرهاق عمل؟؟
أحمد بنبره حاده: إرهاق شغل طبعاً وتجهيزات ملكة الرجال!
رحمة: مبسوط؟
وكانت الكذبه الأقوى: الحمدلله..

 

Advertisements

2 thoughts on “الفصل الأول: رحمة

  1. Pingback: الفصل الأول: رحمة | Rahma|Ra7ma

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s